▌◄ ►▌ منتديات المعرفة ترحب بكم ▌◄ ►▌
اهلااهلااهلااهلااهلااهلااهلا
اهلااهلااهلااهلااهلا
اهلااهلااهلااهلا
اهلااهلااهلا
اهلااهلا
اهلا
و سهلا بك في منتديات المعرفة ادا كنت عضو في هدا المنتدى فيرجى الدخول بالعضويه او ان لم تكن عضو بل زائر فـيسرنا ان تنضم الى اسرة المنتدى

وشكرا

▌◄ ►▌ منتديات المعرفة ترحب بكم ▌◄ ►▌

ستجد كل ما تحتاج لاغناء رصيدك الفكري و المعرفي في هدا المنتدى الرااائعع لا تنسى التسجيل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كيف أختار سرير طفلي؟!
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 21, 2013 3:43 pm من طرف ahmes14

» كيف احمي ظهر طفلي من الحقيبة المدرسية؟!
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 21, 2013 3:37 pm من طرف ahmes14

» حماية الطفل من مخاطر الإنترنت
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 21, 2013 3:31 pm من طرف ahmes14

» تشخيص امراض الاطفال
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 21, 2013 3:26 pm من طرف ahmes14

» صحة المرأة بعد الأربعين
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 21, 2013 2:23 pm من طرف zakaria

» سلطة منوعة
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت أبريل 02, 2011 11:48 am من طرف ايوب الرياحي

» بارزيان مقلي
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت أبريل 02, 2011 11:40 am من طرف ايوب الرياحي

» رول اللحمه المفرومه بالخضار بالتفصيل والصور
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت أبريل 02, 2011 11:37 am من طرف ايوب الرياحي

» كفتة السمك
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالسبت أبريل 02, 2011 11:32 am من طرف ايوب الرياحي


شاطر
 

 المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zakaria
Admin
zakaria

عدد المساهمات : 254
تاريخ التسجيل : 01/03/2011

المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 Empty
مُساهمةموضوع: المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2   المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2 I_icon_minitimeالجمعة مارس 04, 2011 5:22 pm


مشرفي واعضاء وزوارعالم البراري الكرام

تحية طيبة وبعد

نفتح بعون الله هذا الموضوع

الذي يتضمن


عالم البراري > ترحب بكم زوار واعضاء منتدى عالم البراري ويبقى الامل ا
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد


الوصف الخارجي


نمرة في منطقة سابي ساند بجنوب إفريقيا، لاحظ البقعة البيضاء في أسفل ذيلها التي تستخدمها للتواصل مع جرائها أثناء الصيد أو خلال سيرها وسط الأعشاب الطويلة.


ورديات اليغور، ذات نقطة في وسطها.


ورديات النمر، ذات فراغ بالوسط.


رقط الفهد، مجرد بقع أو نقط بسيطة.
النمر مفترس رشيق مختلس الحركة، وعلى الرغم من أنه أصغر حجما من باقي الأنواع المنتمية لجنس النمور، فإنه لا يزال قادرا على قتل طرائد تفوقه حجما بأشواط بفضل جمجمته الكبيرة التي تحوي عضلات فك قوية جدا.[30] يُعتبر جسد النمر طويل بالنسبة لسنور، وقوائمه قصيرة مقارنة بحجم جسده،[31] الذي يتراوح طوله مع الرأس بين 125 و 165 سنتيمتر (35 إلى 75 إنشا)، بينما يتراوح طول الذيل بين 60 و 110 سنتيمترات (24 إلى 43 إنشا). يبلغ ارتفاع هذه الحيوانات بين 45 إلى 80 سنتيمتر (18-31 إنش)، وتكون الذكور أكبر حجما من الإناث بحوالي 30%،[32] حيث تزن الأولى ما بين 37 إلى 91 كيلوغراما (82 إلى 200 رطل)، بينما يتراوح وزن الثانية بين 28 و 60 كيلوغرام (62 و 132 رطلا). توجد النمور الأكبر حجما في المناطق التي تفتقد منافستها من اللواحم الكبيرة من شاكلة الأسود والببور خصوصا.

النمر واحد من عدّة سنوريات مرقطة، لذا يسهل الخلط بينه وبين أنواع أخرى مشابهة كالفهد واليغور، والطريقة الأفضل للتمييز بين هذه الحيوانات هي عن طريق الرقط في فرائها، فالنمر يمتلك رقطا وردية الشكل بينما يمتلك الفهد بقعا بسيطة، وتشابه رقط النمر تلك الخاصة باليغور، إلا أن للأخير نقطة مركزية في كل رقطة من رقطه على عكس النمر. كذلك، فالنمر أكبر حجما وأكثر قوة من الفهد النحيل الطويل القوائم، ولكنه أصغر حجما بقليل من اليغور، وبالإضافة لذلك فإن ذيل النمر يقارب في طوله نصف طول الجسد أو أكثر، بينما ذيل اليغور أقصر بكثير من جسده، ويمتلك النمر بقعة بيضاء مميزة على أسفل ذيله تستخدمها الأنثى في التواصل مع جرائها عندما تتنقل في العشب، وهذه البقعة معدومة عند الفهد واليغور. بالإضافة لذلك، تفتقد النمور للحلقات التي تقع على نهاية ذيل الفهد بالإضافة إلى الخطوط السوداء التي تبدو بمثابة دموع تنحدر من عيون الفهد إلى زوايا فمه، والفهود تجري بسرعة أكبر من النمور بكثير ولا تتسلّق الأشجار إلا عندما تكون جراءً فقط بينما تعد النمور متسلقة ماهرة، كما أن الأخيرة ليليّة النشاط في الغالب بينما الفهود نهاريّة النشاط. تساعد رقط النمر السوداء غير المنظمة على تمويهه وسط الأعشاب الجافة والأشجار، وهي تكون دائرية الشكل في أفريقيا الشرقية، وتميل لتكون مربعة في أفريقيا الجنوبية.[31]

الأنماط اللونية

مقال تفصيلي :نمر أسود
هناك نمط لوني للنمور معروف جدا، وهو النمط الأسفع، تسببه مورثة غالبة تدحر المورثة التي تحمل اللون الصدئ وتحل مكانها.[33] تُسمى هذه الحيوانات بالنمور السوداء (يُطلق هذا الاسم أيضا على اليغور الأسود) وهي تتواجد في المناطق الجبلية وغابات الأمطار.



نمر أسفع أو نمر أسود.
تنتشر النمور السوداء بشكل خاص في شبه الجزيرة الماليزية، حيث كانت التقارير الأولية تفيد بأن حوالي نصف النمور هناك سفعاء، إلا أن دراسة مبنية على الكاميرات الفخية خلال عام 2007 في منتزه تامان نيغارا الوطني، أظهرت أن النمور كلها هناك سوداء اللون.[34] يُعتقد أن اللون الداكن يُساعد النمر على التموه في الغابة المطيرة، على الرغم من أن فوائده غير معروفة كليّا حتى الأن. أظهرت الأبحاث الوراثية أن هناك أربع تطورات متوازية للسفع عند السنوريات، مما يفترض أن هناك فائدة معينة تستحصل عليها من كونها سوداء،[33] ومن الإفتراضات الأخرى لهذه المسألة أن هذا اللون ليس سوى تأقلم قديم للجلد استمر باقيا حتى اليوم؛ يمكن للمورثة التي تسبب السفع أيضا أن تؤثر على جهاز المناعة عند هذه الحيوانات.[34]

تعتبر النمور السوداء أقل انتشارا في أفريقيا، إذ أن السفع لا يُشكل أو يعطيها أي أفضلية على طرائدها أو منافستها، حيث أنها لا تستطيع أن تتموه بين العشب عند الصيد في السفانا الجافة أو عند محاولتها تحاشي الضواري الأكبر حجما كالضباع المرقطة والأسود. تُظهر التقديرات أن عدد النمور السوداء قليل جدا في أفريقيا حيث يُمكن مصادفة نمر داكن واحد فقط من بين 80 أو 100 نمر مرقط، أما في الغابات الكثيفة بمرتفعات الحبشة، يُعتبر النمر الأسود مألوف بشكل أكبر من جميع أنحاء إفريقيا عامّةً؛ حيث أن واحد من أصل 5 نمور قد يكون أسود اللون.[35]



نمر فارسي ذو نمط رقطي شبيه بنمط الرقط عند اليغور، في حديقة حيوانات فيلهلما، ألمانيا.
تمتلك النمور أيضا نمطا لونيّا يُعرف بالنمط "الأسفع المزيف" حيث تكون الرقط متراصة بالقرب من بعضها أكثر من العادة مما يغطي لون خلفية فرائها ويعطيها لونا شبه أسود، فالنمر الأسفع المزيف يبقى محتفظا بلونه الصدئ ولكن كثافة رقطه تجعله يبدو قاتما. وفي بعض الأفراد يمتد هذا اللون الأسود الداكن على طول الخاصرتين والأضلع، ولا يدل على أن هذه الحيوانات ذات لون طبيعي سوى قليل من الخطوط البنية الضاربة إلى الذهبي التي تظهر في بعض أنحاء الجسد. تكون الرقط التي ظهرت على الخاصرتين أو الأضلع، ولم تندمج مع اللون الأسود، صغيرة ومنفصلة، ولا تُشكل ورديّات. يكون وجه هذه النمور والجزء السفلي من جسدها مبرقش وأبهت لونا من باقي الجسم، كما عند النمور المرقطة العادية. يرمز الناس غالبا، وبشكل خاطئ، إلى النمور السفعاء المزيفة على أنها "نمور سوداء".[36]

تُظهر إحدى الوثائق عن النمور السوداء ونمور الثلوج، الخاصة بعالم الحيوان البريطاني، ريغنالد إينيس بوكوك، صورة لجلد نمر من جنوب الهند؛ إمتلك هذا الحيوان لطخات سوداء كبيرة، تُشابه نمط جلد اليغور والنمر الملطخ، تشكل كل منها إطاراً يقع في وسطه عدد من البقع. ظهر في صورة أخرى أيضا لأحد جلود نمور بوكوك من جنوب الهند، جلدا ذو صباغ داكن جدا ورقط متراصة لدرجة جعلت النمر يبدو مبرقشا أو مخططا بقليل من اللون الذهبي أو الأصفر.



نمر أمهق محنط في متحف روثتشايلد، ترينغ، إنكلترا.
إن معظم الأنماط اللونية الأخرى للنمور ليست معروفة إلا عن طريق الرسومات والعينات المحنطة من المتاحف، كما في حالة النمور البيضاء والمهقاء. كان هناك بضعة حالات نادرة جدا اتصلت فيها رقط بعض النمور السوداء ببعضها البعض مما جعلها سوداء قاتمة لا تظهر رقطها في ضوء الشمس على العكس من النمور السوداء العادية. تظهر الرقط عند بعض النمور على شكل حلزونات أو تشكل بقعا سوداء كبيرة في بعض أنحاء جسدها، لكن على العكس من النمور السوداء الحقيقية، يبقى لون الخلفية الأسمر ظاهرا للعيان في بعض الأماكن. ظهر عند إحدى العينات الداكنة المزيفة فراءً برتقاليّا ضاربا للسمرة ذو ورديّات ورقط متراصة، ولكن القسم السفلي من جسده بقي أبيضا برقط سوداء، كالنمور العادية.

قام المتحف البريطاني للتاريخ الطبيعي، في عام 1936، بعرض فراء نادر جدا لنمر صومالي، وكان هذا الفراء مزخرف بأنماط معقدة من الخطوط الحلزونية، اللطخات، والخطوط المقوسة والمجعدة، وبذلك يكون هذا النمر مختلف كليّا في مظهره الخارجي عن النمور العادية، وقريب في شكله من ملك الفهود، وبالتالي فقد أطلق عليه المختصون بدراسة علم الحيوانات الخفية "ملك النمور". تمّ التبليغ عن ستة نمور داكنة مزيفة، بين عاميّ 1885 و1934 في مقاطعتي ألباني وغراهامستاون بجنوب إفريقيا، وقد أفاد الخبراء أن هذا يدل على وجود تحوّل عند الجمهرة المحلية من النمور كنتيجة لظهور طفرة لديها، أما ملوك النمور، فقد تمّ التبليغ عن البعض الأخر منها في ملابار بجنوب شرق الهند، ولكن يُعتقد أن الصيد الترفيهي قد قضى على هذه الجمهرات قضاءً تامّا.

[عدل] السلوك والخواص الأحيائية



نمر يستريح على شجرة.


نمر يجلس على شجرة.
تُعرف النمور بقدرتها على التسلّق، حيث تمت مشاهدتها وهي تستريح على جذوع الأشجار في وضح النهار وتنزل إلى الأرض بعد ذلك ورأسها موجه للأسفل.[37] يُعد النمر سبّاحا قويّا، على الرغم من أنه لا يسبح بنفس مقدرة وجودة السنوريات الكبرى الأخرى من شاكلة الببر واليغور، والنمور حيوانات رشيقة للغاية، تستطيع أن تعدو بسرعة 58 كيلومتر في الساعة (36 ميل في الساعة)، وأن تقفز لبعد ستة أمتار ولعلوّ ثلاثة أمتار.[38] النمر حيوان ليلي النشاط إجمالا، حيث يقوم بمعظم نشاطاته الحياتية أثناء الليل، إلا أنه تمّ توثيق بضعة حالات قامت فيها النمور بالصيد خلال النهار، وبشكل خاص عندما كانت السماء ملبدة بالغيوم. يُمضي النمر معظم نهاره وهو نائم أو يستريح على جذوع الأشجار، تحت الصخور، أو بين الأعشاب.[38]

الغذاء والصيد

النمور صيادة انتهازية، فهي تقتات على أي حيوان يتراوح حجمه من حجم خنفساء الروث إلى ذكر ظبي العلند العملاق البالغ وزنه 900 كيلوغرام (1,984 رطلا)،[30] على الرغم من أنها تفضل الحيوانات متوسطة الحجم. يتألف غذاء النمر من الحافريات والسعادين إجمالاً، لكنها تقتات أيضاً على القوارض والزواحف والبرمائيات والطيور والأسماك.[39] تُشكل الظباء متوسطة الحجم، من شاكلة غزال طومسون والإمبالا،[40] معظم غذاء النمور في أفريقيا، أما في آسيا فتقتات هذه الحيوانات على أنواع مختلفة من الأيائل والظباء مثل الأيل المرقط والمنتجق، بالإضافة الوعول. أظهرت الدراسات الإحصائية حول نوع الطرائد المفضلة للنمر في جنوب الهند، أن الأيل المرقط يحظى بالمرتبة الأولى بين جميع أنواع الفرائس الأخرى التي تقتات عليها هذه الحيوانات،[41] كما أظهرت دراسة أخرى في محمية وولونغ الصينية مدى قابلية النمر للتأقلم مع تغيّر مصادر الغذاء: فعلى مدى سبع سنوات، تراجع الغطاء النباتي في مساكن النمور مما جعلها تتحول من افتراس الأيائل المقنزعة بشكل رئيسي، إلى صيد جرذان القصب وغيرها من الطرائد الصغيرة.[42]



نمر يتسلل خلسة نحو المصور في محمية طرائد موريمي ببوتسوانا.


نمر نائم على شجرة بالقرب من بقايا إمبالا قام برفعها.
يتسلل النمر خلسةً نحو طريدته قبل أن ينقض عليها في اللحظة الأخيرة ويُجهز عليها بعضة في العنق تسبب موتها اختناقا. تقوم النمور غالباً بتخبئة طرائدها في النباتات الكثيفة أو تحملها إلى أحد الأشجار،[40] وهي قادرة على رفع حيوانات تفوقها وزناً بثلاث مرات بهذه الطريقة، والنمر هو السنور الكبير الوحيد الذي يحمل طرائده إلى الأشجار على العكس من الأسود والببور واليغاور. أظهرت إحدى الدراسات المرفقة بقرابة 30 ورقة بحث أن الطرائد المفضلة للنمر يتراوح وزنها بين 10 و 40 كيلوغراما (22-88 رطلا)، وأن تلك التي تقارب 25 كيلوغرام (55 رطلا) تُفضل أكثر من غيرها. وبالإضافة للإمبالا والأيائل المرقطة، ظهر أن النمور تفضل أيضاً الاقتيات على ظباء الآجام والظبي الغواص المألوف. ومن العوامل الأخرى التي تلجأ النمور إليها لاختيار طرائدها: حجم القطيع، حيث تُفضل دوما مهاجمة حيوان يعيش في قطيع قليل الأفراد؛ المسكن، حيث أن الطريدة قاطنة المساكن الكثيفة لا تستطيع المراوغة والهرب بسرعة؛ ومدى قدرة الطريدة على إلحاق الأذى بالنمر.[43]

التناسل ودورة الحياة



جرو النمر.
قد يطارد النمر الذكر الأنثى التي تستقطب اهتمامه، وبحال لم يكن هذا الذكر مسيطرا فقد يدخل في نزاع مع الذكر المسيطر في حوز الأنثى ليحظى بحقه في التزاوج، حتى ان الأنثى نفسها قد تقاتل الذكر قليلا في بعض الأحيان قبل أن تمسح له بالجماع. يختلف موسم تزاوج النمور باختلاف المنطقة التي تقطنها، فهي تتناسل على مدار العام في أفريقيا ومعظم أنحاء آسيا، أما في منشوريا وسيبيريا فلها موسم تزاوج محدد يمتد من شهر يناير حتى فبراير. تدوم الدورة النزوية لحوالي 46 يوما، وتكون الأنثى متقبلة جنسيّا لما بين 6 و 7 أيام.[44] تدوم فترة الحمل بين 90 و 105 أيام،[32] تضع الأنثى بعدها بطنا يتراوح عدد الجراء فيه بين 2 و 4 عادةً،[45] إلا أن معدل الوفيات بين الصغار مرتفع، حيث لا يعيش إجمالا أكثر من جرو واحد أو إثنين لبعد فترة الرضاعة.

تضع الأنثى بطنها في جحر، عبارة عن كهف، فراغ بين الجلاميد، شجرة مجوفة، أو بين الآجام الكثيفة، وتفتح الصغار أعينها بعد 10 أيام من ولادتها. يميل فراء الجراء لأن يكون اسمك وأطول من ذاك الخاص بالنمور البالغة، كما أن أهابها أطول ولونه الرمادي قاتم أكثر من أهاب الأفراد البالغين، ورقطه أقل وضوحا للعين. تبدأ الجراء باللحاق بوالدتها عند ذهابها للصيد عندما تبلغ حوالي 3 أشهر. يصبح الجرو قادرا أن يدافع عن نفسه ويتولى أموره على الأرجح عندما يبلغ السنة من العمر، إلا أن جميع الصغار تبقى مع والدتها لفترة تتراوح بين 18 و 24 شهرا.[46] يُعرف عن النمور أنها قد تعيش لغاية 21 سنة في الأسر.[47]

[عدل] التركيبة الإجتماعية ونطاق الحوز



رسم بريشة كيم دونالدسون يُظهر نمرة وجروها، الحالة الوحيدة التي تعيش فيها نمور مع بني جنسها.
إن الدراسات المتعلقة بنطاق حوز النمور، كانت ولا تزال تميل للتركيز على دراسة تلك الحيوانات القاطنة في المناطق المحمية، مما يعني أن المعلومات المستحصل عليها والمتعلقة بنطاق الحوز قد تكون مشوهة على الأكثر؛ فمنذ منتصف ثمانينات القرن العشرين، كان 13% فقط من موطن النمور الفعلي يدخل ضمن المناطق المحمية.[48] يقترح العالمان، نويل وجاكسون، من خلال دراستهما للأبحاث المقدمة للإتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة، أن حوز النمر الذكر تتراوح مساحته بين 30 و 78 كم²، بينما تتراوح مساحة حوز الأنثى بين 15 و 16 كم² فقط.[30] أظهرت إحدى الأبحاث في منطقة محمية بكينيا أن حجم الحوز عند هذه الحيوانات مماثل لما اقترحه الباحثان، وفيه اختلاف عند الجنسين: فالذكور بلغت مساحة حوزها 32.8 كم² كمعدل وسطي، والإناث 14 كم².[49] وفي النيبال تبين أن مساحة المنطقة التي يسيطر عليها الذكر كانت أكبر حجما، إذ بلغت 48 كم²، أما منطقة الأنثى فتبين أن مساحتها تبلغ، وفقا لأبحاث أخرى، 17 كم²، وتبين أن حوز الإناث تتناقص مساحته لما بين خمسة إلى سبعة كيلومترات مربعة فقط عندما تولد جرائها، كما أن الإختلاف في حجم الحوز وفقا لاختلاف الجنس يظهر بأنه يزداد بنسبة إيجابية وفقا لازدياد عدد الأفراد الإجمالي.[50] إلا أنه تمّ ملاحظة تغيرات واضحة في مساحة أحواز النمور عبر موطن النوع بأكمله، ففي ناميبيا على سبيل المثال، أظهرت الأبحاث التي ركزت على الدور البيئي المكاني للنمور قاطنة الأراضي الزراعية خارج المناطق المحمية، أن مساحة حوز النمر الواحد كانت دائما تزيد عن 100 كم²، حتى أن البعض منها فاقت مساحة حوزه 300 كم²؛ وقال الباحثون الذين قاموا بهذه الدراسات أنه لم يتم تسجيل أي اختلاف في مساحة الحوز وفقا لاختلاف جنس الحيوان، وأنهم يعترفون أن نتائج دراستهم هذه تناقض نتائج دراسات الباحثين الأخرين،[48] الذين يتفق معظمهم تقريبا، أن الذكور دائما ما تسيطر على منطقة أكبر حجما من منطقة الأناث. يظهر أن التقاطع بين مناطق الذكور المختلفة قليل للغاية أو معدوم حتى، إلا أن تقاطع حوز الجنسين أمر مألوف جدا؛ ففي دراسة مبنية على الأطواق اللاسلكية في ساحل العاج، تبين أن منطقة إحدى الإناث تدخل بشكل تام بداخل حوز أحد الذكور.[51]

النمور حيوانات إنفرادية، فالأفراد لا تختلط مع بعضها إلا في فترة التزاوج، أما خارج هذه الفترة فهي نادرا ما تحتك ببعضها البعض.[51] وقد تمّ توثيق معارك عنيفة بين بعض النمور عند التقائها ببعضها، فقد ظهر أن إثنين من خمسة نمور تمت دراستها على مدار سنة في إحدى محميات الطرائد بجنوب أفريقيا، لاقيا حتفهما، حيث جُرح أحدهما في قتال مع ذكر أخر للسيطرة على ذبيحة؛ قبل أن يُمسك به الباحثون ويعيدوا إطلاق سراحه بعد معالجته، ليُقتل بعد ذلك على يد ذكر أخر بعد بضعة شهور. أما النمر الثاني فقد قُتل على يد مفترس أخر، يُعتقد أنه ضبع مرقط على الأرجح، وكان هناك أيضا نمر ثالث أصيب بجراح بالغة بقتال ضمنوعي (شامل أعضاء من نوع أحيائي واحد)، لكنه عاد وشفي منها.[52]

علاقة النوع بالبيئة حوله

الانتشار والمسكن



إنتشار النمور الحالي والسابق، بالإضافة للموطن المحتمل.
أظهرت دراسة من عام 1996 أن النمور أكثر السنوريات البرية انتشارا على سطح الكرة الأرضية،[30] حيث أنها تنتشر بشكل أساسي في مناطق معينة في آسيا الجنوبية، ومعظم أنحاء أفريقيا، وبشكل خاص أفريقيا الشرقية والوسطى،[53] على الرغم من أن الجمهرات غير القاطنة لجنوب الصحراء الكبرى أظهرت خلال السنين تراجعا في أعدادها وأصبحت اليوم متجزئة ومعزولة عن بعضها البعض. يُفيد الخبراء من الإتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة أن أعداد هذا النوع لا تزال "مزدهرة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حتى إنها تنتشر في المساكن الهامشيّة" في المناطق التي اختفت منها سنوريات كبرى أخرى، إلا ان جمهرات أفريقيا الشمالية قد تكون منقرضة اليوم على الأرجح. أما المعلومات عن انتشار هذه الحيوانات في آسيا فهي غير موثقة بشكل تام: فجمهرات جنوب شرق آسيا وآسيا الوسطى صغيرة ومتجزئة؛ والنمور الأكثر قطنا للشمال الشرقي تعتبر مهددة بالإنقراض بدرجة قصوى؛ أما في شبه القارة الهندية، جنوب شرق آسيا، والصين، فتعد مألوفة للغاية.[1]

تسكن النمور الأراضي العشبية، الأحراج، والغابات المنتشرة على طول الأنهار بشكل رئيسي. تمت دراسة هذه الحيوانات في السفانا المفتوحة إجمالا، وأسفرت هذه الدراسات عن نتائج قد تعتبر مجرد أوصاف للنمور لا أكثر. تُعد النمور حيوانات ليلية عادةً، إلا أن تقفي النمور في أفريقيا الغربية عن طريق الأطواق اللاسلكية، وتحليل برازها، أظهر أن نمور الغابات المطيرة نهارية النشاط أو شفقيّة على الأرجح. أظهرت الدراسات أيضا أن هذه النمور إنتقائية أكثر بالنسبة لنوع طرائدها، كما أنها تظهر اختلافات موسمية في أنماط سلوكها.[54] يُعد النمر متأقلما للغاية، على الرغم من أن الناس تربطه دوما بالسفانا والغابات المطيرة: ففي الشرق الأقصى الروسي، تسكن هذه الحيوانات الغابات المعتدلة التي تنخفض درجات الحرارة فيها خلال الشتاء لتصل حتى –25 ° مئوية.[19]

الدور البيئي

تتنافس النمور على الغذاء والحوز مع عدد كبير من الضواري الأخرى من شاكلة الأسود، الببور، الضباع المرقطة، والكلاب البرية، بسبب انتشارها في عدد من الدول ذات المساكن المختلفة التي تقطنها ضواري متنوعة. تقوم معظم هذه الضواري بسرقة ذبائح النمور وافتراس صغارها، ويُعد الببر والأسد المنفرد قادر على قتل نمر بالغ.[55][56] تأقلمت النمور على العيش جنبا إلى جنب مع هذه الضواري عن طريق خروجها للصيد في أوقات مختلفة من النهار وتفاديها للمناطق التي تزورها أقاربها الأكبر حجما أو المفترسات الأخرى التي تعيش في جماعات. تُخبئ النمور صغارها وطريدتها في الأشجار غالبا لتمنع وصول الضواري الأخرى إليها، إلا أن هذه الطريقة لا تنجح دوما، إذ أن الأسود تتسلق الأشجار أحيانا وتسلب النمور طرائدها،[57] كما أن الببر البالغ قد يتسلق الشجرة أيضا ويطرد النمر بحال حُث على هذا.

يقول العالمان، نويل وجاكسون، أن اقتسام مصادر الغذاء بين النمور والأسود أو الببور، يحصل في المناطق التي يتشاطر فيها النمر موطنه مع أحد هذين النوعين:[30] ففي مثل هكذا مناطق، تميل النمور إلى افتراس الطرائد الأصغر حجما، التي يقل وزنها عن 75 كيلوغرام بينما تفترس أقاربها ما هو أكبر من هذا. تقترح إحدى الدراسات التي تمت على نمور الغابات المطيرة، أن الأخيرة لا تتفادى السنوريات الأكبر حجما دوما عن طريق الصيد في أوقات مختلفة من النهار. ظهر بأن النمور والببور تتعايش سويا عندما يكون هناك وفرة من الطرائد ولا تظهر سلوكا تراتبيّا مهيمنا على بعضها البعض ولا يحاول أحدها قتل الأخر بحال صادفه أو جراؤه، على العكس من الحالة مع الأسود في السفانا الأفريقية أغلب الأحيان.[58]

انتهى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://al-maarifa.3oloum.com
 
المقالة عن النمر المعروف عند العامة خطأ بالفهد*****ج2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
▌◄ ►▌ منتديات المعرفة ترحب بكم ▌◄ ►▌  :: منتديات البيئة والفضاء :: عالم البراري-
انتقل الى: